رغم المذكرة المصلحية لرئيس جماعة وجدة، مستشارون جماعيون يستغلون سيارات الجماعة في الحملة الإنتخابية.

أفادت مصادر من داخل لجنة مستقلة لمراقبة الإنتخابات بوجدة أنها راقبت مستشارا جماعيا نجح باسم الحركة الشعبية خلال الإنتخابات الجماعية السابقة، وهو يمتطي سيارة الجماعة من نوع داسيا،مساء البارحة السبت حوالي التاسعة ليلا، و يقوم بتوزيع منشورات أحد المرشحين للإنتخابات البرلمانية.هذا و قد لوحظ هذا المستشار وهو يعمل جاهدا على إقناع بعض الناخبين بالتصويت لفائدة الرمز الذي اختاره و هو بالمناسبة غير الرمز الذي نجح به كمستشار جماعي.و للإشارة فإن رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة و المرشح بدوره للإنتخابات البرلمانية باسم لائحة الميزان قد أصدر مذكرة مصلحية قبل بداية الحملة الإنتخابية، يحث فيها المستشارين الجماعيبين و كل من سيعمل على المساهمة في الحملة الإنتخابية على أساس وضع سيارة الجماعة جانبا و عدم استعمالها في الحملىة الإنتخابية احتراما لمقتضيات القانون.و حسب مصادر مطلعة فإن الرئيس نفسه و ضع سيارة الجماعة أربعة أيام قبل تاريخ بداية الحملة  الإنتخابية برفقة بعض المستشارين، تلبية لأمر المذكرة، إلا أن البعض لازال  يستعمل سيارات الجماعة في حملات انتخابية، الشيء الذي يؤكد بأن بعض الخارقين للقانون بجماعة وجدة لا زالوا يعششون بها و يتجاوزون القانون.فهل تتحرك عمالة وجدة أنجاد لإيقاف هؤلاء المستشارين عند حدهم ؟.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة