قائد المقاطعة الحضرية الثانية بوجدة وعهد السيبة

أثار موضوع  نشر بموقع وجدة فيزيون  يوم الجمعة 18 غشت الحالي بخصوص تسليم شهادة ادارية تحمل بيانات خاطئة من قبل عون سلطة بمالمقاطعة الحضرية الثانية ياسين بلواضح حفيظة قائد المقاطعة الذي ثار في وجه المواطن البوشيخي الذي تقدم رفقة بعض أفراد العائلة بشكاية ضد عون السلطة المذكور صباح يوم الاثنين 22 غشت الحالي حيث قام بطرده من مكتبه بطريقة مهينة حيث ذكر وجدة فيزيون و خاطبه بالقول “خرج عليا برا”
قائد المقاطعة الثانية “زكرياء” يبدو أنه لم يستحيي حتى من النبي الذي يحمل اسمه مع أنه رفقة عون سلطته استغلا زيارة السيدة ثابت الزهرة في هذه الأيام المباركة للديار المقدسة والتي بدون شك ستأخذ حقها عاجلا أم اجلا بفعل دعواتها بمقام النبي عليه أزكى الصلوات والتسليم,استغلا غيابها فسلما وثيقة  للمدعو “بنيونس.ب” صاحب دكان لبيع البلاستيك تحمل بيانات خاطئة تفيد بأنها لا تقطن بشارع سيدي علي بن الشيخ رقم 2 مع العلم أن هناك شهود مستعدون للادلاء بشهاداتهم لدحض الوثيقة الموقعة من قبل القائد.
القائد ” زكرياء” ربما استهوته سلطته؟ فكيف يعقل أن يوقع على وثيقة “مزورة” في زمن الدستور الجديد واعلان الحرب على الفساد والتزوير, بعدما أغلق العديد من المسؤولين اذانهم ضد المفهوم الجديد للسلطة وسياسة القرب والضرب بقوة القانون على المفسدين.
ألم يعلن الملك محمد السادس نصره الله الحرب على زمن السيبة وزمن العبث وخرق القانون واستغلال النفوذ؟
ان الطريقة المهينة التي تعامل بها قائد المقاطعة الحضرية الثانية مع المواطن البوشيخي تجعلنا نشك بأنه سمع أو قرأيوما عن المفهوم الجديد للسلطة فمثل هذه الممارسات التي تعيد بنا الذاكرة الى ممارسات ” القايد العابد” هي التي تدفع المواطنين الى الاحتجاج والنزول الى الشارع ضد الحكرة والتعسف واستغلال النفوذ.
على والي الجهة الشرقية المعروف باستقامته ونزاهته أن يفتح تحقيقا في هذه النازلة خصوصا وأن ردة فعل القائد تثير أكثر من علامة استفهام فعوض أن ينصف المشتكون أهان أحدهم وطرده من مكتبه

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة