الصحافة الجزائرية تنتقد “الصمت المريب” للسلطات الجزائرية إزاء اضراب مستخدمي شركة الخطوط الجوية الجزائرية

وجهت الصحافة الجزائرية ، اليوم الخميس ، انتقادات شديدة للحكومة على خلفية اضراب مستخدمي الطيران التجاري لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، منددة ب ” الصمت المريب” للسلطات.

وقد تناولت الصحف هذه القضية من زاوية سياسية ، واصفة الإضراب بأنه فعل “تقويضي” و”حلقة ضمن سلسلة طويلة من الاختلالات والخلافات “.
ولا يزال آلاف المسافرين من زبناء شركة الخطوط الجوية الجزائرية عالقين في المطارات اليوم الخميس بسبب الاضراب الذي بدأ الاثنين الماضي. وحسب صحيفة (ليكسبرسيون) ، فإن ” المضيفين نجحوا في تسليط الاضواء على الجزائر وجعلها حديث الساعة “، وذلك بعد أن تمكنوا من جعل ” آلاف المسافرين عالقين في مطارات الجزائر وعدد من البلدان الأخرى “.
ونددت الصحيفة بصمت السلطات الجزائرية التي “منحت الفرصة لوزير فرنسي ، بعد أقل من عشرة ايام من الاحتفال بعيد استقلالنا وعشية 14 يوليوز ، ليعطينا دروسا في تدبير وضعيات الأزمة “.
وأضافت أن وزارة النقل ” لم تنبس بكلمة حول الكارثة التي لم تصب فقط مسافري الخطوط الجوية الجزائرية ، بل إنها بصدد إلحاق العار بأمة بأكملها “.
من جهتها تحدثت صحيفة (ليبرتي) عن عمل “تقويضي” وعن “اضراب قاس يوجه ضربة موجعة لصورة الشركة التي هي بصدد تشويه صورة الجزائر “.
أما صحيفة (الوطن) فاعتبرت أن ” الشعب الجزائري وحيد ، يتيم ويفتقر إلى مسؤولين أكفاء ، يحترمونه ويهتمون بمصيره وكرامته ” ، وهو ما تم تسجيله مرة أخرى بمناسبة اضراب مستخدمي الطيران التجاري لشركة الخطوط الجوية الجزائرية .
من جانبها انتقدت صحيفة (لوجور دالجيري) الحكومة التي تستعد للدخول في عطلة ابتداء من غد الجمعة “مخلفة وراءها جملة من المشاكل “.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة