احتفال أسرة الأمن الوطني بوجدة بعيدها التأسيسي

احتفلت أسرة الأمن الوطني بمدينة وجدة اليوم الاثنين 16 ماي 2011 بذكرى تأسيسها الخامسة والخمسين، وأقيم بهذه المناسبة حفل بمقر المجموعة السادسة، حضره والي  الجهة الشرقية وقائد الحامية العسكرية ورؤساء الهيئات القضائية ورؤساء المصالح الأمنية.

وألقى بالمناسبة والي أمن وجدة كلمة  رحب فيها بالحضور، مذكرا بالعناية المولوية التي تحضا بها الجهة الشرقية من خلال المشاريع الكبرى التي تم تدشينها من طرف جلالة الملك محمد السادس نصره الله، كما تحدث عن دور الأمن الذي أصبح يتعدى محاربة الجريمة إلى ما هو اقتصادي واستثماري من خلال الانخراط في محاربة الجريمة الاقتصادية، وتوفير جو ملائم لتشجيع السياحة والاستثمارات، كما تطرق إلى إستراتيجية ولاية الأمن بوجدة في محاربة الجريمة  التي تقوم على الاستباقية والوقاية.

وقد تحدث والي الأمن السيد عبد الله بلحفيظ عن حصيلة الولايةفي مكافحة الجريمة  خلال سنة 2010 وأربعة أشهر الأولى من 2011 والتي شملت القضايا المنجزة التي وصلت نسبتها 76 في المائة بمدينة وجدة، وعن عدد العصابات التي تم تفكيكها وكمية  المخدرات المحجوزة بكل أنواعها ومحاربة التهريب ( المقاتلات)، وتوجه بالشكر إلى أرامل رجال الشرطة وأيتامهم ومتقاعدي الأمن  الذين حضروا الحفل حول تضحيات التي قدموها، كما لم يفته التنويه بمختلف عناصر واطر ولاية امن وجدة حول المجهودات التي يبذلونها طالبا منهم الاستمرار فيها.

وفي الأخير التمس من المدير العام للأمن الوطني أصالة عن نفسه ونيابة عن عناصر وأطر ولاية امن وجدة “برفع برقية ولاء وإخلاص إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله”.

وقد تم بهذه المناسبة توشيح مجموعة من رجال الأمن المتقاعدين بأوسمة إستحقاقية من الدرجة الأولى قدمها لهم والي ولاية الجهة  الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد.

  • وجدة فيزيون

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة