الآلاف يشيعون جثمان الشبان الأربع القياديين بحركة 20 فبراير بوجدة

شيع  حولي  أربعة ألاف مواطن  في  جنازة مهيبة مساء اليوم الأربعاء 27  أبريل جثامين  الشبان الأربع ( الزمري توفيق، محمد أمين الطالبي، عبد الصمد الطيبي، مخفي محمد) القياديين في تنسيقية حركة 20 فبراير بمدينة وجدة والمنتمين للشبيبة الاتحادية والذين  قضوا اثر حادثة سير مؤلمة قرب مدينة كرسيف أمس الثلاثاء بعدما  صدمتهم  شاحنة من الحجم الكبير وهم  في طريقهم إلى مدينة الرباط.

تجدر الإشارة إلى أن الجنازة التي انطلقت من مسجد بومدين  على بعد  400 متر من مثواهم الأخير  سارت  في شكل موكب باتجاه مقبرة الشهداء وشارك في هذه الجنازة بالإضافة إلى شباب 20 فبراير بوجدة جميع  التلاوين  السياسية من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار و المحسوبين على التيار الإسلامي بالمدينة، كما لوحظ  تواجد أعداد كبيرة من  شباب 20 فبراير الذين قدموا من مختلف مدن المملكة وكذا قيادات في حزب الاتحاد الاشتراكي على رأسهم عبد الحميد الجماهري الذي ألقى كلمة تأبينية في المقبرة وأعضاء أيضا من الشبيبة الاتحادية، بالإضافة إلى المواطنين المتعاطفين الذين حظروا لتشييع جثمان  الشبان الأربع.

وجدة فيزيون

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. علال سالمي

    ا تقدم باحر التعازي لاسر الضحايا الصغيرة و الكبيرة و للشبيبة الاتحادية و لحركة 20 فبراير راجيا من الله ان يسكنهم فسيح جنانه و ان يلهم دويهم الصبر و السلوان
    و انا لله و انا اليه راجعون