المعطلون في جرادة يحتجون ويهددون بحرق شواهدهم

بعد ستة أشهر من المعركة المفتوحة للفرع المحلي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب من اجل الحق في الشغل والتنظيم ، وأمام سياسة اللامبلاة والأذان  الصماء المنتهجة من قبل الجهات المعنية بقضية التشغيل، أقدم مناضلو ومناضلات الفرع المحلي على تنظيم مسيرة شعبية لحرق الشواهد وذلك عشية يوم الجمعة 25 مارس 2011. وقد سبق للفرع المحلي ان وزع بيان أشار فيه إلى هذه الخطوة التصعيدية وما تعنيه بالنسبة للقائمين على بؤسنا وعطالتنا.

وبمجرد ما وصل مناضلو الفرع المحلي إلى ساحة المارشي مكان انطلاق المسيرة، احتشد الكثير من المواطنين بالساحة والتحقوا  بالشكل النضالي وساهموا في ترديد الشعارات مع منخرطي الجمعية حتى ملتقى الطرق حيث حاولت السلطات المحلية محاصرة الشكل اعتقادا منها ان المسيرة  ستتجه إلى مقر العمالة. وبعد نصف ساعة الشعارات  المدوية قام الكاتب العام بإلقاء كلمة عبر فيها

للجماهير الشعبية عن الأسباب التي دفعت منخرطي الجمعية إلى هذه الخطوه التي ستأبد نهائيا وكليا أمال المعطلين في التوظيف ، وبمجرد ما حاول المناضلين حرق شواهدهم تدخلت الجماهير الشعبية وبعض الإطارات ومنعت المعطلين من تنفيذ هذه الخطوة ، والحوا على ضرورة الاستمرار في المعركة وان الشواهد هي ثمرة سنوات من التحصيل والدراسة وبالتالي على الدولة تحمل المسؤولية الكاملة في توفير فرص التوظيف لكل معطل ومعطلة. وقد استغربت الجماهير الشعبية غياب أية محاولة من طرف السلطات الإقليمية في الدفع من أجل منع  وثني المعطلين عن حرق الشواهد المحصل عليها .

  • عن لجنة الإعلام والتكوين

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة