صباح الخير يا مصر: هل سيغادر مبار ك مصر هذا المساء

تسرب للتو خبر إمكانية مغادرة الرئيس المصري حسني مبارك أرض الكنانة هذا المساء بعدما استفحلت الأوضاع بمصر الشقيقة و خرج مئات الموظفين و العمال للالتحاق بملايين المتظاهرين بمختلف المدن المصرية للمطالبة هذه المرة بإعدام الرئيس مبارك الذي لم يستمع إلى احتجاجات المطالبين برحيله.

خبر رحيل الرايس جاء بعدما لاح في الأفق صراع وزير الدفاع مع نائب الرئيس عمر سليمان حيث رفض الأول دخول الجيش لمعترك الاحتجاج و إمكانية مواجهة المتظاهرين بالرصاص الحي.

وزير الخارجية أبو الغيط هو الآخر يبدو أنه لم يستوعب الدرس التونسي بعدما صرح أن الجيش سيواجه المتظاهرين حفاظا على الأمن العام.

خروج مبارك الليلة قبل الغد نشرته العديد من الوكالات العالمية، التي اعتبرت خروج مبارك وتنحيه من السلطة مسألة وقت فقط بعدما استحال معه إقناع المتظاهرين و الفرقاء الجالسين على طاولة الحوار المصري. و أصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة بيانا قال فيه إنه اجتمع اليوم في إطار الالتزام بحماية البلاد والحفاظ على مكتسبات الوطن وتأييدا لمطالب الشعب المشروعة وقرر الاستمرار في الانعقاد بشكل متواصل لبحث ما يمكن اتخاذه من تدابير وإجراءات لحماية البلاد.

ولوحظ أن الرئيس المصري حسني مبارك لم يكن حاضرا في الاجتماع بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة وترأس الاجتماع وزير الدفاع المصري المشير محمد حسين طنطاوي مما يعني حسب المراقبين أن الجيش قد يكون تولى السلطة في البلاد بالفعل.

وتحدثت بعض التسريبات التي أوردتها قناة الجزيرة عن مغادرة الرئيس المصري حسني مبارك البلاد وتخليه عن السلطة.

وكان رئيس الحكومة المصرية أحمد شفيق قد قال في حديث تلفزيوني إن الرئيس المصري حسني مبارك قد يتنحى وإن والموقف في البلاد سينجلي قريبا.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة