وقفة احتجاجية ضد قائدة المقاطعة الحضرية السابعة بوجدة

نظمت عائلة الراحل الوزاني عبد الله وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية الجهة الشرقية يومه الجمعة 4 فبراير على الساعة العاشرة و 45 دقيقة ضد ما أسموه “تعسفات قائدة المقاطعة الحضرية السابعة”.

وقد صرحت أرملة الفقيد ( الصورة) البالغ من العمر 52 سنة لوجدةفيزيون الذي كان يشتغل عاملا بالخارج صرحت بأن القائدة رفقة أعوانها قامت بنزع شباك من أمام منزل الفقيد الكائن بتجزئة الوحدة زنقة أبي ذر الغفاري رقم 9 ( صباح يوم الثلاثاء فاتح فبراير الجاري) والمخصص لتسييج حديقة قبالة منزله، ولكن الطريقة التي تمت بها العملية وما صاحبها من تعنيف حسب أرملة الفقيدة تكون قد سرعت بوفاته ساعتين بعد الحادث.

وإن كنا جميعا ضد مظاهر احتلال الملك العام والتي ننادي دوما بمحاربتها إلا أن ذلك يجب أن يتم بطرق بعيدة عن الاصطدامات والتعنيف.

  • خاص وجدةفيزيون

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. oujdi

    a mon avis tous le monde doit respecter la loi et tous les autorité doivent faire la meme chose  

  2. الوريمشي

    “تعسفات قائدة المقاطعة الحضرية السابعة” كلمة حق يراد بها باطل
    ظاهرة الإحتلال للملك العمومي الشائعة بوجدة والتستر عليها هي ظاهرة توحي بانتشار الرشوة بين أعوان القائد والقائد نفسه لأنهم يعاينون هذه الظاهرة يوميا وتبنى السياجات أمام أعينهم وبتزكيتهم ويتسترون عليها رغم وجود شكايات كثيرة في الأمر وكأن جميع المصالح المعنية بوجدة استقالت من مهماتها
    وهذا الأمر نعيشه بتجزئة الفتح بلازاري فنسمع تصريحات صريحه لهؤلاء بمدهم 50 درهم أو أكثر لبناء سياج وقطع الطريق فأوراش البناء تكون بواضح النهار و أمام أعين السلطات فهذه سلبية تشجع هؤلاء على التطاول على الملك العمومي واعتباره حق مشروع
    وبهذه المناسبة أشكرالسيدة القائدة لتفعيلها للقانون ومحاربة ظاهرة التسيب واللامبالات بالقانون وعدم احترام الآخر ورد الإعتبار للقانون والحقوق (حق الرصيف) هكذا يمكن التحدث على مغرب القانون والحقوق والديموقراطية

  3. متضرر

    الله أكبر
    غريب هذا الأمر إعتصامات واحتجاجات ضد تطبيق القانون ؟!!! إذن هذه دعوة للسيبة والفوضى ولكن مع كامل الأسف القياد السابقون وأعوان السلطة هم الذين شجعوا هذه الخروقات والتجاوزات بالتستر على وضع غير قانوني لأسباب لا تخفى على أحد
    كم نأمل في تفعيل القوانين والحزم في تطبيقها وشكرا للقائة و نتمنى أن يحذوا حذوها باقي القياد

  4. وجدي قح

    ياليت جميع القياد مثل هذه القائة
    كما تقول بالتعبير الشعبي” امرأ و دارت الفايدة”
    فنتمنى مزيدا من القانون لضبط الأمور والتبرأ من شبهة الرشوة لأن الفوضى حين تعم المدينة هي عنوان لفساد الإدارة ” الجماعات المحلية ” ودليل قاطع على انتشار الشوة : لأن من يجهر بالباطل يعني أنه مقابل ذلك الرشوة وأمثال هؤلاء الذين استولوا على الأرصفة بتسييجها