هل تطيح لجنة التفتيش ببعض مسؤولي العمران بوجدة؟

نتيجة الخروقات المتتالية التي تعرفها مؤسسة العمران بالمغرب والتي أطاحت بالمدير العام السابق في غضون الشهور الماضية وما سبقها من غضبة كبيرة على الوزير توفيق أحجيرة بسبب الفشل الذريع في القضاء على السكن غير اللائق وتهميش السكن الاجتماعي لفائدة المضاربة في العقار من قبل لوبيات استغلت إقبال المواطنين على السكن.

وعلاقة بالموضوع توصلت جريدة وجدة فيزيون إلى خبر حلول لجنة تفتيش مركزية بمؤسسة العمران بوجدة نتيجة ما توصلت إليه حسب مصادر الجريدة من معطيات تؤكد بالملموس وجود إختلالات كبيرة في تسيير بعض الأقسام والمصالح.

وجدير بالذكر أن المؤسسة المعنية ظلت وإلى وقت قريب تحابي بعض المستثمرين في العقار وتفويت العديد من الهكتارات بتنسيق مع المديرية الجهوية للأملاك المخزنية بأثمان اعتبرتها العديد من المصادر هزيلة مقارنة مع ثمن البقع المعروضة في السوق، مما لم تتمكن معه بعض الأسر من اقتناء بقع ومساكن في متناول الجميع.

إلى ذلك أكدت مصادر أخرى أن حلول لجنة التفتيش من شأنه أن يطيح بالعديد من الرؤوس من داخل مؤسسة العمران بوجدة.

  • خاص وجدةفيزيون

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة