ما حقيقة حصول بعض المسؤولين بوجدة على سيارات كات كات من طرف مقاول.

علمت جريدة وجدة فيزيون أن مقاولا معروفا بالجهة الشرقية يكون قد قدم أربع سيارات من نوعى كات كات لبعض المسؤولين بالمدينة في محاولة منه، حسب نفس المصدر، كسب ودهم أو دفعا مسبقا للحصول على بعض من صفقات مؤسساتهم التي يديرونها.

وقد اعتبرت نفس المصادر هذه “الإلتفاتة” بمثابة “رشوة” من تحت الطاولة اتخذت شكل هدية حتى لا يتم إحراج هؤلاء المسؤولين إذا ما تم تقديم لهم أموالا نقدا.

وتجدر الإشارة إلى أن صاحب هذه الهدية المسمومة قد أهان واحد من المسؤولين الذين أخذوا الكات كات بنادي كرة المضرب بوجدة و بحضور العديد من المسؤولين، الشيء الذي أثار تساؤلات الحضور لا سيما و أن المسؤول المذكور طأطأ رأسه و كأن الأمر يتعلق بواحد من مسؤوليه المركزيين.

  • خاص وجدةفيزيون

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. mohamed

    Le fléau de la corruption pénalise l’évolution de notre pays et pourrit l’atmosphère des affaires mais je me suis toujours demandé il y a-t-il une solution pour lutter contre ce fléau !!!!