لماذا وجدة فيزيون؟

  • عبد الحق هقة، المدير المسؤول

journaliste76@hotmail.fr

التفكير في اقتحام قطاع النت الإخباري لجريدة “الرأي الحر” الورقية الصادرة عن شركة الرأي الحر للإعلام وجدة، ليس وليد اللحظة، غير أن ثمة ظروف أجلت هذا المولود حتى تختمر فكرة الموقع الإلكتروني وجدة فيزيون oujdavision ليكون جريدة إلكترونية مسؤولة، وليس موقعا إخباريا خاضع وبلا قيود لعالم الإنترنت الذي لا حدود له ولا ضوابط تنظمه.

وجدة فيزيون ستكون تجربة إعلامية إلكترونية رافعة بحق هذا القطاع في التنظيم وواجهة في الاحترام والتقدير، بعيدا عن حوادث عديدة تجري من تحت أنفاق مظلمة للقذف أو السب أو التشهير الذي تسمح به بوابة التعاليق وإبداء وجهات النظر.

وجدة فيزيون لن تختلف عن جريدة الرأي الحر في البحث عن المساحات المظلمة والوقوف عند الخبر لتحويله إلى مادة إعلامية عاكسة لوجهة نظر ورأي، حتى يتسنى للآخرين أو المعنيين إبداء رأيهم أو تغيير سلوكهم.

كل ذلك من أجل أن تكون تجربتنا ليست بالرقم المضاف لقيمة لن تتغير نتيجتها بل رقما جديدا لمعادلة يوجد فيها الإعلام لأجل التنمية والتشاركية، وبالفعل كسلطة رابعة قادرة على إنتاج رأي عام ضاغط وقوي، في انسجام تام بل تقديس للثوابت الوطنية ورموزها التاريخية.

وجدة فيزيون الوجه الخفي والطريق الوعر والرؤية التي ستقلق كل من حاول جر هذا الوطن إلى الوراء ومعه كل جهاته التي رفع عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله كل الغبن والظلم والتيئيس.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. عبدالقادر كتــرة

    أيها الإخوة الأعزاء،لا يسعني إلا أن أعبر لكم، وبدون مجاملة، عن تهنئتي الخالصة وإعجابي الكبير بهذا الموقع المتميز، لا من حيث التقديم ولا من حيث المحتوى والمضامين، ولا من حيث الجرأة في الحصول على الخبر وتقديمه للقراء.
    إخواني وزملائي في جريدة “الرأي الحر” والجريدة الإلكترونية “وجدة فيزيون”، أتمنى لكم مزيدا من التألق والشجاعة والعمل الدؤوب في مسيرتكم الصعبة التي اخترتم سلوكها بكلّ نزاهة وموضوعية وثبات وإخلاص وترفّع عن ما من شأنه أن يلطخ سمعة هذه المهنة الشريفة والخطيرة.
    وفقكم الله في القيام بهذه المسؤولية التي تهدف غلى إصلاح الفاسد وتقويم المعوج وفضح المستور المتعفن والضالين الخائنين لأمانة المواطنين والناهبين للمال العام والمتاجرين بمآسي عباد الله غضب الله عليهم وأعدّ لهم مأواهم جهنم.
    جازاكم الله عن الجميع خيرا ووفقكم الله لما فيه خير مواطني وجدة والجهة الشرقية والمغاربة أجمعين.
    عبدالقادر كتــرة

  2. هيئة التحرير

    الزميل المحترم الحاج كثرة
    نشكرك على حسن تواصلك، نظن أنه وإن كان هناك ما بين الأبيض والأسود إلا أن إختيار فريق الرأي الحر لجريدة إلكترونية هو الاستمرار في البحث عن أسباب تعثر وصول القطار، أما والحال أنه يصل في الموعد المحدد فتلكم بديهية.
    هكذا نود أن تكون وجدةفيزيون جريدتا وإن وكان هدفها الخبر فهي دائمة الرأي الذي يعمل وبكل صدق على خلق رأي عام قوي وفاعل كما تسير القافلة بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

  3. يحي دحان

    اطلعت على وجدة فيزيون فكانت قفزة نوعبة في مجال نقل الخبر تعززت به الجهة الشرقية

    ،فكل المتمنيات الصادقة من قارئ نهم و متتبع للساحة الاعلامية لوجدة فيزيون بالتقدم و الاستمرارية

  4. Khaldi Karim

    On ne peut que vous souhaiter un bon succès pour ce site qui vient enrichir les sites déjà existants à Oujda. Bien que je ne connaisse pas votre ligne éditoriale, elle me paraît s’orienter vers l’ouverture en vogue et non conservative comme certains déjà existants. Toutefois, si je me permets de faire quelques suggestions. et pour augmenter sa visibilité, ne serait-il pas possible d’agrandir les polices en langue arabe et mêmes en caractères latins, car les textes sont difficiles à déchiffrer, ce qui agacerait plus d’un lecteur. Prenez comme modèle la mise en page celui d’OujdaCity ou encore celui de l’Afrique du Nord, s’il existe encore.En somme il faut rendre agréable la lecture de vos pages, car la concurrence est dure. En tous cas, succès et bon courage
    karim

  5. يـــــــــــــــــــــوسف كصـــــير

    هنيئا لك أخي و جعل الله هذا المنبر منبرا اعلاميا متميزا و قيمة مضافة ترصع الجسد الإعلامي المحلي و الوطني و الدولي
    تقبل الله منكم خالص الأعمال

  6. محمد طاقي

    السلام عليكم
    تحية طيبة لأعضاء هيئة وجدة فيزيون..
    بادئ ذي بدء أهنئكم على إنشاء موقع جديد ينضاف للمواقع الوجدية.. أتمنى من الله أن يكون نقلة نوعية مضافة من حيث الخبر والمقال والمواضيع..
    وجود مواقع متميزة بمدينة وجدة يثلج الصدر ويرفع معنويات البحث والتبحر في عالم الأنترنت، أقول للإخوة في الجريدة حسنا فعلتم .. هنيئا لكم ، دمتم للعمل الصحافي الجاد ..

  7. سعيد سونا

    هنيئا للأخ عبد الحق هقة وأسرة جريدة الرأي الحر ومزيدا من النزاهة وتقبل الرأي الأخر عواشر مبروكة